عدد الضغطات : 432ســــــوق الـــــــــريان
عدد الضغطات : 890
عدد الضغطات : 590مزاد سيل
عدد الضغطات : 557

Follow Us on Twitter

تابعنا على مواقع التواصل تويتر

للتواصل مع الادارة عند وجود اقتراح شكوى اواستفسار اضغط هنا

العودة   سوق الريان > ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~المنتديات الادبية ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ > منتدى الخواطر
منتدى الخواطر مرسي الخواطر وكل ماسطره قلمك من إبداع الحروف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:43 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي مجموعة كتابات

صغيرتي أنت


صغيرتي البريئة أرهقها اللعب تبت يد الأرهاق تبت يد اللعب
أضنتها أرجوحة الحياة فلا مرسى لها ولا أحد من الصحب
الكل مروا عبرها لم يأبهوا لصوت البكاء منها ولا لذلك النحب
صغيرتي أرهقها اللعب تبا ً لي وتبا ً لكم
غدت تسابق حلمها فرمتها أيدي من لاحياة لهم
يا سارقين الحلم من اعينها افيقوا من غفلتكم
ولتتلفتوا حولكم علكم تتعظون من غيركم
صغيرتي ها أنا أقف خلفك والظل مني يحميك من كل أمر تعب
صغيرتي فلتتركي هذا اللعب
ولنعد للمنزل
فالنهار أنزل قبعته على أعين الليل
ليرتاح من ضاعت منهم احلامهم
و يعدون على أصابعهم أيامهم
صغيرتي فالدنيا ليست اللعب
الدنيا اخبار نحملها لهم كما حملوها لنا مفادها
ان الكل يتقن الكذب






  رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:47 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي

في منتصف الليل...


امسية باردة!!

ومعزوفة ارسمها في بحار كلمات ذوقك غارقة!!

وسيمفونية شعري بغياب رهافة احاسيسك ناقصة!!

وهنا لا شمش لا قمر لا ظل الا الصمت النابت في شرياني..

وقصيدة خوف اكتبها تمنحني هذياني..

اسئلة تحرق صمتي تحرقني ان يوما نطق الصمت ما عنواني؟؟

تعب.. ارق.. نفي.. ثلج في الرأس.. غبار..

تعبي قيثار مذبوح!!

ناي القلم المبحوح!!

تعب يختزن فيه الصمت وتحتضر الاقمار

الواقع..!!

لا تسألني مر!!

الواقع لا ابالغ حقا ان قلت:

واقعنا امنيتة

واقعنا ذكرى او تذكار.







  رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:48 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي

أخي وان جاروا

الى أصدق الكائنات
الى اطهر القلوب
الى اسمك الذي تربع على لوحة الشرف
في جامعة النجاح
اليك اخي ديب
اهدي كلماتي هذه
****
أخي وان جاروا
لي اخا لو رأيتموه لعجزتم
بصبره قد أسقط عنكم كل عذرا أختلقتم
لي أخا لو رأيتموه
فكيف اذا يوما عاشرتموه أو جالستموه
تعثرت بوصفه كلماتي
لمن سأفضي به شكاتي
يسير بالحب قلبه
وما زالت تتعثر منه الخطواتي
يقال عنه معاق
ولم تعق منه العزماتي
أرى الحياة أمامه
غريبة عنه الحياة
للكون يخرج ماله حول سوى نظرة الطفولة في سريره
ودمية وعربة
في الليل يبكي
أسمعه
ويخفي عند الضحى العبراتي
لئيم من الناس من يحقر حزنه
وما درو ان قلبه تلوكه حسرة
اذا رأى مصل يقوم في الظلمات
واخر يسعى بخفة بين الكائنات
لاتحزن أخي
فلست انت المعاق فيهم مادمت تسمو
وبكل محفل لك منه اجتهاد







  رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:48 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي

أمي الحبيبه

تسرني ابتسامتها
الممشوقة على عتبات
طموحي تتناثر وكأنها
تغازل
الألم في صمت عيونها
وتستأنسُ طعم المرارة في
قسوة القدر
تعجبني عندما
تمر من أمامي
بنسمات ثوبها المعطر
برائحة التعب
وتظن بأني نائمة
أتربص أحلامي
الواعده في جنح الظلام
تدثرني بوشاحها
الحريري المطرز
بآيةٍ من الصبر
.....
على خاطري
أن أستوقف أفكاري
وأرتبها كرصيفٍ معبد
تدوس عليه بأقدامها
كمسكٍ وعنبر
.....
وعلى خاطري
أن أستجمع هواجسي
وأصفها جواهر مرصعةًً
بهامة عاطفتي تقودها قافلة
أحلامي لأطوقها عقداً






  رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:49 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي

قِصَّةُ أُمٍّ فَقِيرَةٍ، ماتَ زَوجُها، وَتَرَكَها تُكافِحُ؛ لِتَعُولَ أَبناءَها.
فِي ظَهِيرَة ِيَوم ٍمِنْ أَيّام ِالرّبيع، بِجوارِ حَقل ٍأَخضَرَ بَدِيعٍ، وَفي مَكانٍ مِن أَروع ِ الأماكن ِوَأجملِها، خَرَجَتْ عائِلَة ُ (أَبِي سامِي) في نُزهَةٍ؛ لِيُرفِّهُوا عَن أَنفُسِهِم، بَعدَ قَضاءِ يوم ٍ شَّاقٍّ، حُفَّ بالمتاعِب.
وَفَجأةً... -حينَما كانوا يَستَمتِعُونَ بِهذا المنظرِ السّاحِرِ، الخلاب- سَمِعُوا صَوتًا غَريبًا، يتِّجِهُ نَحوَهُم. وَإذا بِدُبٍّ ضَخم ٍوَشَرِسٍ، يُسرِع ُنَحوَ الرَّجُلِ، وَيَضرِبُه بِكُلِّ قُواهُ، فَسالتْ دِماؤُهُ بِغَزارةٍ، حَتّى فارقَ الحياة. فَذُهِلَتِ الزَّوجَة ُلِهذا المَوقِفِ، وَظلَّتْ -مُدَّةً طَوِيلَةً- حائِرَةً حَزِينَةً، بَعدَ أَنْ خَسِرَتْ أَعَزَّ إِنسان ٍعليها. فَهُوَ -بعدَ رحيلِهِ- لمْ
يتركْ لها ولأطفالها سِوَى أطياف ٍمن البُؤس ِوالحُزن ِوالحِرمان.
وَقَفَ النّاسُ مَوقِفًا حَزينًا مِنْ (أمِّ سامِي) وأطفالِها، وحاوَلُوا تبديد حُزنِهِم بِشَتّى الوسائل، فلَمْ يستطيعوا؛ لأنَّ الدّموع َلا تُفارِقُ العُيُونَ، وَلأنّهمْ لَيسَ بِإمكانِهِمْ مَلْءُ فَراغ ِالعائِلَة.
وَلكنَّ (أمَّ سامِي) لَمْ تيأسْ، وفَوَّضَتْ أَمرَها إلى الله، وكافَحَتْ مِن أَجل ِأَنْ تؤمِّنَ لأطفالِها لُقمَة َالعَيش ِوالحياةِ الهانِئَة. فأَخَذُوا يَبحَثُونَ عَن عَمَلٍ يُوفِّرُ لَهُمُ المال.
وَبَعدَ هذا الكَدِّ وَالجُهدِ، وَجَدُوا عَمَلا شاقًّا، وَهُوَ صُنعُ السَّجّادِ بِاستِخدام ِآلةٍ قديمة. ولكنَّهُمْ لَمْ يَيأَسُوا، بلْ تَعاوَنُوا، وتغلّبوا على هذه المشقَّة -على الرّغم من ضَعفِهِم وصِغَرِ سِنِّهِم-؛ لِيَهزِمُوا الفقرَ وَالحِرمان.
لاقَتْ (أمُّ سامِي) وَأَطفالَها مَتاعِبَ كَثِيرَةً؛ بِسَبَبِ الثَّمَن ِالقَليلِ، الذي كانَتْ تُنتِجُهُ آلة ُصُنع ِالسَّجّاَد؛ فَقَدْ كانَ ثَمَنُ السَّجَّادةِ الواحدةِ دينارَين ِفَقَطْ. وَهذا المَبلَغُ لا يَكفِي
لِشِراء ِقُوت ِيَومِهِم.
وَذاتَ يَوم ٍذَهَبَ الابنُ الأَكبَرُ (سامِي)؛ لِشِراء ِبَعض ِالطَّعامِ، فَأُصِيبَ بِحادِثِ سَيرٍ، وَنُقِلَ إلى المُستَشفَى؛ لِتَلَقِّي العِلاج ِاللازِمِ.
سَمِعَتْ جارَتُهُ بِهذا الخَبَرِ مِنْ بَعض ِنِساء ِالحَيِّ، فَذَهَبَتْ مُهَروِلَةً؛ لإخبارِ أُمِّهِ بِما حَدَث. فَصُدِمَتِ الأمُّ؛ لِسماع ِذلك. وَدارَ بَينَهُما هذا الحِِوار:
(أمُّ سامِي): هَلْ أَنتِ مُتأكِّدَة؟
الجارَة: نعمْ.
(أمُّ سامِي) -مُفوِّضَة ًأَمرَها إلى رَحمان ِالسَّموات ِوَالأَرض-: "حَسبُنا الله ِونعمَ الوَكِيل".
كافَحَتْ؛ (أُمُّ سامِي) مِنْ أَجل ِالحُصُول ِعَلى المالِ؛ لِتَسدِيد ِثَمَن ِالعِلاج. فَلَمْ تَجِدْ إلا عَمَلا بَسِيطًا، وَهُوَ العَمَلُ في بُيُوتِ النّاس ِ، فَلَمْ تَحصُلْ إلا عَلى أَجر ٍقَلِيلٍ، لا يَكفِي لإطعام ِأطفالِها الجِياع، ولا لِعِلاج ِابنِها (سامِي).
فَظَلَّتْ تَعمَلُ لَيلا وَنَهارًا؛ حَتَّى تُؤَمِّنَ لَهُمْ لُقَمَة َالعَيشِ، وَحَتَّى لا تَسأَلَ النَّاسَ -في هذا الزَّمانِ- الذي صارُوا فِيهِ وُحُوشًا لا يُقَدِّرُونَ الآخَرِين.






  رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:50 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي

أنا، والقوافي


اغوص بين مرارة الأشياء
كي احظى بقافيتي
فهل لي من ذاتي السوداء
سرداب لأزمتي ؟
وموسيقى وألحان
وبعض الماء
وهذا الواقع المغموس بالحناء
وصوت العرس يأتيني
صدىً يمتد خلف التلة البلهاء
واطفال بغير حذي
وطقطقة المعاول
ترسم واقع التعساء
فأي رثاء..
اي رثاء
سأرثي فيه قافيتي؟؟
وموت الشعر هل بالارض أدفنه
وهل أحيا بلا كلمات
بلا أهواء
أنا إن مت ليس الموت مأساتي
ولكن خلفي النسيان يأكل عاجل الانباء
اعيدولي سما وطني...
وبجعة وادي العذراء
وورد الجارة الجوري
ولعبة طفلتي اسماء
اعيدوا زيت زيتوني
وغوروا ايها السفهاء
وقافيتي سأكتبها بلون الدم فوق الماء
انا العربي لن اركع
ولن اخضع
وهذا صوتي أنسجه لقافية
الاباء للابناء سأحكيها من






  رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:52 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي

الفقد واشياء اخرى




أرمقك من بعيد بعيناي وقلبي تغادر المكان، وتحزم الحقائب وتصحب معك صناديق الذكريات، وتغادر، والخريف يلفك ويلفك..

تغادر؟! وتأخذ فيك أشيائي؟! وتأخذ معك أشيائي؟

قلبي؟ بعض من عقلي؟ حياتي؟ انشغال بالي!

وملامحي التي تشبهك..، لا شيء حولي سوى السكوت، وبئر من وجوه، واكفهرار لوجه غريب،

تساءلت كثيرا، تساءلت كثيرا، لماذا؟

لماذا بغيابك تتغير الأشياء؟ تخلع ثوب رونقها، ولماذا هي شاحبة ألوان الحياة ؟

لماذا تفقد السماء زرقتها ؟ وتتناثر الدموع على وجهها الناصع ؟

لماذا تتلبد المشاعر في قلبي الذي يكاد يكف عن الخفقان؟

ويرسم الحزنُ ملامحَه على وجهي، فيتوه الصمتُ عندما يباغتني أحدهم بالسؤال، ما بكي؟

فأغوص في عتمات الاجابة، أتوق، أتوق ويغميني التوق لذكرياتك ذات النسيج الحنون..

فما بال المسافات تبتلع حرقة القلوب، ولهفة الأرواح المنشطرة العائمة في رحبة السماء

أتَكَور، وأتكور، وألوذ بالصمت الرهيب، وتدمي الأصفاد معاصمي

فشيء ما يجثم فوق صدري، ويتربص بأحاسيسي

سكبت جميع أسئلتي على أراضي الرهبة، وكان وجع الصمت يقرصني، يؤلمني

فألوك المرارة مرة تلو المرة، فأصرخ ولا أسمع سوى وجع صدى صوتي المحمل باللاجواب

الصدى؟

الصدى الضاج بالفراغ وسراديب الدهشة، فتأخذني الصرخات للشرفات الفارغة الا من الحنين

فأعود لأردد تراتيل الحب الباقي، والاخوة النقية، والصداقة العذبة

وأصفاد الشوق تكبلني.

لسعات عقارب الساعة تفرغ سمومها بي، فيقاربني الموت.

فقط... اسمعني واعلم أن ذاك هو المستحيل لذا

سأحزم حقائبي، وأسافر منك اليك






  رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1
قديم 29-04-2014, 09:53 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
المؤلف
عضو جديد
إحصائية العضو







المؤلف غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Albania


افتراضي

هو أحبها... هي أحببته




ما لكم وعنا لست منكم ولستم منا
ولسنا كما انتم ولستم سوى جاهلينا
اذا كنتم كما انتم فليس الكل فاعلينا
وليس فيكم من يخاف الله فينا
وليس لمجلسكم حديث سوانا
بربكم ما بكم
اهذا جزاء من أراد أن يعطيكم
وفي كل مجلس يحفظ فيه نصيبكم
ويغسل كل صباح افعال مجرميكم
يقال الشجرة المثمرة لها الحجارة
حجارتكم حطمت مرايا الروح مني
فلم اعد ارى سوى ظل الروح يناديني
وينشدني بالله ان تحميني
يا أغبياء الارض تلفتوا من حولكم وانظروا
اين انتم من باقي البشر
تريدون منا ان نصبح مثلكم
تحدثوا كما شئتم وان شئتم فزيدوا من غلكم وجهلكم
فالله المستعان على ما تقولون
والله خيرٌ حافظا ولكم الويل مما تصفون
وتبقى الانظار منا تعلو جبهة الاقزام
ولن نسمع تفاهاتكمم وبدع الكلام منكم
صغائر الامور منا تشغل الايام بالكم
وكبائر الامور منكم لن تلامس مسمعي
لانها مهما علت فالسمع منا لتلك الاصوات لن يفهم
خسئتم وخاب ظنكم فينا
لست منك ولستم فينا






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجموعة صور للمصممين كويتية عسل منتدى التصــاميم والجرافــكس 0 26-06-2012 12:10 AM
مجموعة خاصة من الستائر شيهانه ذووق قسم الديكورات المنزليه والأثاث 1 25-06-2012 03:19 AM
مجموعة صور قلوب عشقي عمان منتدى الصور 0 24-06-2012 11:31 PM
مجموعة شنط للبيبي خيريه سوق الشنط والاحذية 3 09-07-2011 12:01 AM
مطلوب مجموعة فلل ام الغنادير سوق العقارات 2 03-03-2010 12:50 AM


.

المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
سوق الريان وإدارتها غير مسئولة عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء