عدد الضغطات : 604ســــــوق الـــــــــريان
عدد الضغطات : 1,036
عدد الضغطات : 736مزاد سيل
عدد الضغطات : 700

Follow Us on Twitter

تابعنا على مواقع التواصل تويتر

للتواصل مع الادارة عند وجود اقتراح شكوى اواستفسار اضغط هنا

العودة   سوق الريان > ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ المنتديات الترفيهية ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ > استراحــــــــــة المنتــــــــــدى > صور من الماضي - امثال شعبية والغاز ومسابقات
صور من الماضي - امثال شعبية والغاز ومسابقات امثال شعبية - مسابقات - الغاز

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
صفحة جديدة 1
قديم 04-06-2012, 06:29 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شيهانه ذووق
عضو مميز

الصورة الرمزية شيهانه ذووق

إحصائية العضو








شيهانه ذووق غير متواجد حالياً

علم الدولة : علم الدولة Qatar


افتراضي بعض الأمثال...

لن غابت الخيل ما غاب وان غاب وصى
طنيبه
تقوله المرأة التي تمل من وجود
زوجها الدائم في البيت وتضجر منه
في بعض الأحيان فتقول هذا المثل
الذي يعني ان زوجها لا يخرج إلى
الغزو مع غيره من الرجال ، وعندما
يخرج لقضاء مصلحة معينة فانه
يوصي جاره ليراقب البيت في
غيابه ، وهذا يثير حفيظة المرأة
وسخطها ، ويؤدي إلى ضجرها ومللها
منه .
·
لو بتقلى له الشحم في كَفّك ما
نفع فيه
أي أنك مهما عملت من أجل هذا
الشخص ، ومهما قدمت له من معروف
أو من أعمال الخير ، فلن يحبك ولن
يذكر لك ذلك ، وحتى لو قليت له
الشحم في كفك وقدمته له فلن يحبك
وسيبقى يكرهك ويذكرك بالسوء كما
كان يفعل ذلك من قبل .
·
لو بنقص ذيل الكلب وبندَلِّيه
اللي فيه كار ما بيخليه
أي أن الذي فيه طبع رديء وخصال
سيئة ، لا يغيرها ولا يستطيع
تركها ويظل يقوم بأعماله
الرديئة في أغلب الأوقات ، لأنه
جُبل على هذه الصفات ، وأعتاد على
هذه الأعمال والتصرفات ، حتى
أصبح لا يستطيع تركها أو التخلي
عنها .
·
لو تجري جري الوحوش غير رزقك ما
بتحوش
أي أنك مهما تعمل ومهما تجري
وراء المال والمادة ، فلن تستطيع
أن توفر أكثر مما كتب الله لك ،
فإن رزق الإنسان مقدّر له منذ
خلقه ، ولن يستطيع أن يجمع أكثر
من ذلك مهما حاول ، ولكن برغم كل
ذلك على الإنسان أن يسعى وأن
يعمل والرزق في النهاية على
الله .
·
لو صبر القاتل على المقتول كان
مات لحاله
يقال عندما يبدأ أحدهم بالتحرش
بالناس بسبب أو بدون سبب ، فإذا
ردّ عليه بعض الموجودين وحاول
ردعه ، يمنعه أحد العقلاء ويقول
له هذا المثل ، أي دعه يخاصم نفسه
ولا يرد عليه أحد ، لأنه ربما
يكون في حالة ضيق شديدة وقد يموت
لوحده ، لو تركه الناس ولم يرد
عليه أحد .
·
لو قلب الولد زي قلب الوالد كان
انحرقت الدنيا
أي لو كانت قلوب الأبناء تشعر
بما تشعر به قلوب الآباء نحو
بنيهم من القلق الدائم والحنان
الغامر ، والخوف عليهم من
المجهول ، والشوق إليهم ولوعة
الإنتظار عند غيابهم ، لاحترقت
الدنيا لتحرّق كل منهم على
الآخر ، ولكن قلوب الأبناء لا
تشعر بذلك إلا بعد أن يصبحوا هم
آباء بدورهم .
·
لولا جرادة ما وقع عصفور
يحكى أنه كان هناك شيخٌ يُدعى
عصفور ، وكانت له زوجة تُدعى
جرادة ، وكانا يعيشان حياة فقر
وعوز ، وفي أحد الأيام أشارت عليه
زوجته أن يبحث له عن عمل ، ولما لم
يجد ما يعمل به ، أشارت عليه أن
يعمل نفسه ساحراً ويجلس على
الرصيف ويحكي ما شاء له من
الكلام عله يأتي ببعض النقود في
نهاية اليوم ليشتروا بها ما
يقتاتون به ، وافق عصفور على رأي
زوجته وذهب في اليوم التالي الى
المدينة وجلس على الرصيف وبسط
أمامه منديلاً ووضع عليه الرمل
وأخذ يخط عليه بأصابعه وكأنه
يتقن أسرار هذه الصنعة ، فتهافت
الناس عليه كل يسأله عن حل
لمشكلته ، وهو يلقي الكلام على
عواهنه بعفوية وبساطة وكيفما
اتفق ، ولكنه كان كثيراً ما يصيب ،
وكان يعود في نهاية اليوم وقد
جمع كثيراً من النقود حتى تحسنت
حاله ، ودام على ذلك فترة من
الزمن اكتسب خلالها شهرة واسعة ،
واكتسب كذلك جرأة على العمل في
هذا المجال ، وحدث في أحد الأيام
أن سطت عصابة من اللصوص على خزنة
الملك وسرقوا منها صندوقين من
المال ، فدعا الملك وزراءه
وتشاوروا في الأمر وقرروا البحث
عن ساحر يضرب الرمل ويكشف عن
مكان الصناديق المسروقة ويكشف
عن السارقين ، ولما كان عصفور قد
اكتسب شهرة واسعة فقد وصلت شهرته
الى مسامع الملك وحاشيته ، فأمر
بإحضاره وطلب منه الكشف عن مكان
الصندوقين واللصوص ، أُسقط في يد
عصفور ولم يدر ما يعمل وطلب مهلة
من الملك ليدبر أموره ويضرب
الرمل ويستشير أعوانه ، فأعطاه
الملك مهلة أربعين يوماً ، ولما
كان عصفور لا يعرف الحساب ولا
العَدّ ، فأخذ زوجته إلى السوق
واشترى اربعين حبة رمان ليأكل كل
ليلة رمانة منها فيعرف ما تبقى
من أيام المهلة . وسمع اللصوص
الخبر وكانوا اربعين لصاً
وزعيمهم ، فخشوا من إفتضاح أمرهم
وأيقنوا أن عصفور كاشف عنهم لا
محالة . وفي الليلة الأولى طلب
زعيم اللصوص أن يذهب أحدهم إلى
بيت عصفور ويتجسس الأخبار
ويحاول أن يسمع ما يقوله عصفور ،
وقبل أن ينام عصفور طلب من زوجته
أن تحضر رمانة ليأكلوها لإنقضاء
أول ليلة من أيام المهلة ، وعندما
أحضرتها قال عصفور هذا أول واحد
من الأربعين وهو يقصد أول يوم من
الاربعين يوماً ، ولما سمع اللص
ذلك سقط قلبه في جوفه ، وظن أن
عصفور قد شعر به وعلم بوجوده ،
فهرب وعاد الى زعيمه واخبره بما
سمع من عصفور وكيف شعر به وعلم
بوجوده دون أن يراه ، وفي الليلة
التالية بعثوا لصاً آخر ليتجسس
أخبار عصفور ، وعندما أحضرت له
زوجته الرمانة قال هذا ثاني واحد
من الأربعين وحدث مع الثاني كما
حدث مع الأول ، ودام الحال على
ذلك عدة ليال حتى ضج اللصوص من
الخوف واقشعرت ابدانهم ولما لم
يرض أحد منه بالذهاب إلى بيت
عصفور قرر الزعيم الذهاب بنفسه
وسماع ما يقوله عصفور ، وفي
المساء عندما أحضرت زوجة عصفور
له الرمانةأمسك بها وكانت كبيرة
واكبر واحدة في الرمانات ، فقال
عصفور هذا اكبر واحد في الأربعين
وهو يقصد حبة الرمان ، أما الزعيم
فظن أنه يقصده لأنه أكبر واحد في
العصابة وهو زعيمهم فخاف وعاد
ألى أصحابه وقرر إعادة
الصندوقين وتسليم أنفسهم ، وهكذا
فعلوا ، فسلمهم عصفور في اليوم
التالي إلى الملك وطلب منه أن
يخفف عقوبتهم . وطار صيت عصفور
بعد ذلك وانتشر خبره وعمت شهرته
كل ارجاء المملكة واصبح ساحر
القصر بلا منازع ، وفي يوم سألته
الملكة وكانت حاملاً وعلى وشك
الوضع : هل تعرف أين ألد يا عصفور
فكر عصفور ملياً ولما لم يعرف
الجواب قال لا فوق ولا تحت ،
وصعدت الملكة الدرج الى حجرتها
فسابقها الطلق ووضعت قبل أن تصل
الى غرفتها ، فقالت صدق عصفور فقد
تنبأ لي بذلك وكافأته وأحسنت
إليه . أما الوزير فكان يشك في
صدق عصفور ويقول للملك انه كاذب ،
وفي يوم سنحت له الفرصة أن يمتحن
عصفور ويوقع به وذلك أن جرادة
طارت من مكانها ومرت أمام شرفة
القصر وعلى مرأى من الملك
ووزرائه فانقض عليها عصفور
وابتلعها وكانت كبيرة فوقفت في
حلقه ولم يستطع ابتلاعها فوقع
ومات ، فكر الوزير بمكيدة يوقع
بها عصفور فقال للملك إن كان
ساحرك ماهراً فدعه يخبرنا كيف
مات هذا العصفور فأمر الملك
بإحضاره وسأله الوزير عن سبب
ميتة العصفور ، عرف عصفور
بالمكيدة لأنه كان يعرف كراهية
الوزير له ، وجعل يندب حظه ويلوم
زوجته التي أشارت عليه وأوقعته
في هذا المأزق وقال وهو يجهش
بالبكاء : لولا جرادة ما وقع
عصفور وهو يقصد لولا جرادة زوجته
لما وقع هو في هذا المأزق ، وظن
الملك والوزير أنه يقصد لولا
الجرادة التي وقفت في حلق
العصفور لما وقع ومات ففرح الملك
لفشل مكيدة وزيره وأمر بمكافأة
عصفور على ذلك الذي لم يكن يصدق
بالنجاة وهذا المثل يقوله من يقع
في ورطة أو مأزق بعد أن يستمع الى
مشورة بعض الناس الذين يغررون به
ويوقعونه في مواقع الردى
والمهالك .
·
·
لولاك يا لسان ما عقرت يا قفا
أي لولاك يا لساني ولولا ما
تفوهت به من كلام أمام بعض
الناس ، لما حصل لي من الأذى ما
حصل .
·
الليل أبو ساتر
أي أن بعض الأعمال التي نريد
عملها دون أن يدري بها أحد يفضل
القيام بها في الليل حيث تسترها
ظلمة الليل ولا يشعر بها أحد .






التوقيع شيهانه ذووق

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة الأمثال الشعبية شيهانه ذووق صور من الماضي - امثال شعبية والغاز ومسابقات 0 23-06-2012 10:13 AM
الأمثال الشعبية في الخليج كويتية عسل صور من الماضي - امثال شعبية والغاز ومسابقات 0 06-06-2012 11:27 PM
ثقافة الأمثال شيهانه ذووق صور من الماضي - امثال شعبية والغاز ومسابقات 0 04-06-2012 06:53 AM
مجموعة من الآمثال الشعبيه الخليجية دلووعه قطريه صور من الماضي - امثال شعبية والغاز ومسابقات 0 03-06-2012 01:19 AM


.

المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
سوق الريان وإدارتها غير مسئولة عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء